رحيل الشوق

رحيل الشوق

لاتغرك الدنيا وتصبح عنديم الاحساس

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    كيــــف يضعف قلبك ويبعد عن الايمـــان ....

    شاطر
    avatar
    سجينة الشوق
    عضو ذهبى
    عضو ذهبى

    عدد المساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 09/12/2010

    كيــــف يضعف قلبك ويبعد عن الايمـــان ....

    مُساهمة من طرف سجينة الشوق في الأربعاء يونيو 01, 2011 5:47 am

    يسعـــــــد
    صبـــــــاحكم / مســــــــائكم
    بكل خــــير

    من مظاهر ضعف الايمـــان
    صلاح القلب وفساده يكون بقوة الإيمان وضعفه
    لضعف الإيمان في القلب علامات ظاهرة
    في أقوال العبد وأفعاله وسائر حاله،
    والشاهد على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم "ألا وإن في الجسد مضغة
    إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب"

    وصلاح القلب وفساده يكون بقوة الإيمان وضعفه.

    وإليكم بعضا من تلك العلامات والمظاهر،
    وقد خصت بالذكر لخطورتها وكثرة شيوعها وإن كانت أكثر من أن تحصر فمنها:
    1- اقتراف الذنوب مع استصغارها والإصرار عليها:
    إن الاستهانة بالذنوب والتساهل مع النفس في مواقعتها
    علامة على ضعف الإيمان في القلب وقسوته.
    فإصرار العاصي على الذنب ولو كان صغيرا علامة
    استهانته بالله الذي عصاه وضعف خوفه منه.
    بينما المؤمن قد يفرط منه معصية وقد تكون كبيرة
    من غير إصرار ولا يكون ذلك مؤشرا لضعف إيمانه؛
    لأن إيمانه يدفعه لأن يتوب وينيب إلى الله تعالى.
    والنبي صلى الله عليه وسلم قد ربط بين المعصية وبين ضعف الإيمان
    بقوله "لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن".
    لذا ينبغي على المؤمن أن يحتاط بالإيمان حتى من الشبهات ليكون في مأمن
    من الوقوع في المحرمات التي حذرنا من الوقوع فيها
    النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام
    كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه
    ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه".

    ومن الذنوب التي قد يستصغرها بعض الناس: إطلاق البصر في الحرام
    كمشاهدة الأفلام والمسلسلات وغيرها والكذب
    والغيبة والنميمة وعدم المبالاة في طرق الكسب والتجارة.
    وكذلك ذنوب الخلوات إذا غاب عن الرقيب البشري، إما في خيانة الأمانة
    أو ترك واجب، لكون الناس لا يرونه، أو ممارسة المحرمات
    الخفية التي يستحي من أن يراه الناس عليها، كإقامة العلاقات
    المحرمة، ونزع المرأة حجابها حين سفرها؛
    لكونها ابتعدت عن مجتمعها وبلادها.
    فالله مسؤول أن يغيث قلوبنا بالإيمان وأن يعيذنا
    من المعاصي والفتن ما ظهر منها وما بطن.



    2- التقاعس عن الطاعات والتثبيط دونها:

    الميل إلى الراحة والملذات من علامات ضعف الإيمان،
    كما أنها من علامات المنافقين،
    كما قال عز وجل {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ
    وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً}.
    وقد حذر من ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
    فقال: حذار حذار من أمرين لهما عواقب سوء:
    1- رد الحق لمخالفة الهوى، فإنك تعاقب بتقليب القلب
    ورد ما يرد عليك من الحق رأساً.
    2- التهاون بالأمر إذا حضر وقته، فإنك تعاقب بالتثبيط
    والإقعاد والكسل، فمن سلم من هاتين الآفتين فلتهنه السلامة.
    ومن صور ذلك تأخير الصلوات وخاصة صلاة
    الفجر والعصر وهجر كتاب الله والبخل بالمال عن الإنفاق في سبيل الله.



    3- التنافس على الدنيا:

    فمظهر التنافس على الدنيا والاشتغال بها والانخداع
    بزهرتها من علامات جهل العبد بحقيقتها وضعف
    إيمانه بالله والدار الآخرة، فمتى عظمت رغبة العبد في الدنيا
    وتعلق قلبه بها ضعفت رغبة العمل للآخرة ثم نقص
    الإيمان بحسب ذلك، قال ابن القيم "وعلى قدر رغبة العبد في
    الدنيا ورضاه بها يكون تثاقله عن طاعة الله وطلب الآخرة".
    أما أهل الإيمان فقد هانت عليهم الدنيا حتى أصبحت أهون
    من التراب الذي يمشون عليه كما قال الحسن البصري:
    "والله لقد أدركت أقواما كانت الدنيا أهون عليهم من التراب
    الذي تمشون عليه ما يبالون أشرقت الدنيا أم غربت،
    ذهبت إلى ذا أو ذهب إلى ذا"
    ومن الصور الانشغال بالدنيا
    الانشغال بجمع المال والانشغال بالمظاهر والمساكن
    وغير ذلك من أمور الدنيا انشغالا مفرطا يشغل عن أمور الدين
    ويوقع في المحرمات،
    ومن مظاهر ذلك أيضا التشاحن على حطامها
    والتباغض لأجلها، يقول الحسن البصري "إذا نافسك أحد في الدين
    فنافسه وإذا نافسك أحد في الدنيا فألقها في نحره".

    قال تعالى {وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ}.



    أسأل الله لنا ولكم العافيه والثبات على الطـــاعات




    تحياتي لكمـ...


    avatar
    ساكنها الشوق

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 06/02/2011

    رد: كيــــف يضعف قلبك ويبعد عن الايمـــان ....

    مُساهمة من طرف ساكنها الشوق في الأربعاء يونيو 01, 2011 6:04 am

    اللهم ثبتنا على دينك

    استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم
    تسلمين على الموضوع

    جزيتي الجنة

    ودي
    avatar
    meedo
    عضو ذهبى
    عضو ذهبى

    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 24/12/2010
    العمر : 21
    الموقع : http://al-hanafy.yoo7.com

    رد: كيــــف يضعف قلبك ويبعد عن الايمـــان ....

    مُساهمة من طرف meedo في الخميس يونيو 02, 2011 5:08 am

    جعله الله في ميزان حسناتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 27, 2018 2:09 am